التوحد – Autism

التوحد – Autism

مقدمة :


طيف التوحد أو (Autism , ASD) : هو إضطراب النمو العصبي الذي يتصف بضعُف التفاعل الإجتماعي والتواصل اللفظي والغير لفظي.


المسببات :

إعتلالات وراثية فهناك باحثون أكتشفوا وجود عدة جينات قد تكون سبب في طيف التوحد ، عوامل بيئية ، ومع ذلك الى الان لا يوجد سبب مُعين لتوحد.


الأعراض :

يعانون جميع اطفال التوحد من صعوبات في ثلاث مجالا اساسية وهي :
1-المهارات الأجتماعية:
لا يستجيب لمناداة أسمه فيبدوا وكانه لا يسمع وهو يسمع
لا يُكثر من الاتصال البصري المُباشر
عالبًا ما يبدوا وكانه لا يسمع مُحدثه
يرفض العناق او يكمش نفسه وهذا ليس لأنه لا يريد بل لأن الحساسات في جسده ثقيله جدًا فيجعله يتأذى عندما يلمسهُ أحد
2-السلوك :
يُنفذ حركات رتيبه ومُتكرره كهز اليدين هز الرأس الرمش هز الرجلين هز الأصابع والِخ
يُنمى عادات دائمًا ما يُكررها
دائمًا ما يُصاب بالذهول والأنبهار من إجزاء مُعينه في الأغراض مثل دوران عجله في لعبه سياره
3-المهارات اللغويه :
يفقد الطفل ما تعلمه من كلام تدريجيًا إلى ان يُصبح لا لُغة له
يفقد القدره على نطق الكلمات حتى وان كان يستطيع ان ينطقها
يقيم إتصالًا بصريًا حينما يُريد شيئًا ما
فبعض الكلمات لدينا تختلف عند اطفال التوحد لهذا عندما نريد أن نطلب منهم شيء علينا ان نستعمل الصور بدل الكلمات .
ايضًا طفل التوحد يبتعد عن الناس ويفضل العزله لديه فرط في الحركه ، الاصوات التي نسمعها نحن عاديه جدا تبدوا لطفل التوحد مُضخمه ف هذا ما يجعله في حاله هلع دائمه .
العلاج : لا يتوفر حتى يومنا هذا علاج واحد ملائم لكل المصابين بنفس المقدار وفي الحقيقه فإن تشكيلة العلاجات المتاحة لمرضى التوحد والتي يمكن اعتمادها في البيت أو في المدرسة هي متنوعة ومتعددة جدا، على نحو مثير للذهول
بإمكان الطبيب المعالج المساعدة في إيجاد الموارد المتوفرة في منطقة السكن والتي يمكنها أن تشكل أدوات مساعدة في العمل مع الطفل مريض التوحد

العلاج :

تنقسم طريقه العلاج الى قسمين :
1- العلاج السلوكي
2- تنميه النطق واللغة والحساسات لدى طفل التوحد💖.